القائمة الرئيسية

الصفحات

تابع جريمة الأب البشعة والشيطان-يتاجر ببناته فى الدعارة-والمفاجأة

تابع جريمة الأب البشعة والشيطان-يتاجر ببناته فى الدعارة-والمفاجأة

إنتشر إنتشار النار فى الهشيم

ملعومة عالطاير

قد وصل بنا الحال فى هذه الايام الى حال مزري مما تراه اعيننا داخل المجتمع وينبأ بقدوم مستقبل مظلم حالك الظلمه لدرجة اننا لا نتخيل ابدآ ان تحدث مثل هذه الأفعال ولا فى الخيال ان تطعن الزوجه زوجها ثلاث طعنات بدون ان تشعر ولو لوهله صغيره ان هذا الرجل, زوجها والمفترض انه يجب عليها طاعته, فقد ماتت وتحجرت قلوب النساء فى هذه الايام لفعل مثل هذه الأفعال اين الرحمه التي وضعها الله عزوجل فى قلوبهن, وهنا سؤال يدور فى رأسي ولا ادري ما الاجابة عليه..........؟
لماذا ظهرت هذه الأفات الطاغية فى مجتمعاتنا هذه الأيام, ماذا حدث ............؟

أحداث الجريمة

تتمحور قضية اليوم عن إتهام انسان برئ, فى قرية دبيره مركز طلخا محافظة الدقهلية داخل جمهورية مصر العربية.
فى بداية سردي لهذه القصة العجيبة, لقد زرفت عيني الدموع ولا اكاد اصدق ان هذه الأفعال باتت تحدث فى مجتماعتنا, زوجة اسمها صباح فى الثامنه والثلاثين من عمرها تقيم مع زوجها واولادهما البنات فى حياة تعتبر متوسطة الحال وكانت الامور مستقرة الى ان حدثت مشاجرة بسيطة بين الزوج وزوجته كما هو المعتاد, ولكن العجيب هنا ان صباح الزوجه لم تكتفي بالمشاجره فقط, فذهبت الى المطبخ وحملة سكين وقامت بطعن زوجها ثلاثة طعنات متوالية فى منطقة البطن, وخر الزوج على الارض مغشيآ عليه وقامت صباح بأخذ البنات وخرجت من البيت .........هل يمكن ان تفعل الزوجة بزوجها هكذا؟

صدق او لا تصدق عزيزي القارئ,هذا ماحدث بالفعل ولكن يشاء الله ويقدر لهذا الزوج الحياه من جديد ولم يلقي حتفه وتم نقله الى المستشفي فورآ بواسطة جيرانه لتلقي المساعدات الطبية اللازمة, ومن ثم تم القبض على الزوجة المجرمة صباح وصدر الحكم علي الزوجه بالسجن خمسة عشر عامآ مع الاشغال الشاقة, ياله من وضع بأييس الذي اصبحنا نعيش فيه الآن.

وقد وهب الله الرجل وزوجته المجرمه, ثلاث بنات وهم الاولى آيه فى الثامنه عشر من عمرها والثانيه ندي فى الرابعه عشر من عمرها والثالثة عزه فى الحاديه عشر من عمرها.


عندما اتم الله تعالى شفاء والدهم ذهب الى بيت والد زوجته ليأخذ بناته لكي يقطنوا معه فى بيته ويراعاهم ويسبط ناظريه عليهن ومراقبتهم للحفاظ عليهن كما هو حال كل الأباء وهنا تكون بداية المشكلة إنظر ماذا حدث........!

المفاجأة

إحتوي الأب بناته الثلاث, وبدأت المعيشه الأسرية بينهم ولكن لم تكن مريحة بالتأكيد للبنات الثلاثة فهم يريدون فى مثل هذا السن الحرج ( سن المراهقة ) الى وجود الأم ان تكون معهم لأن الام كما تعرفون تكون بمثابة كل شئ بالنسبة للبنت فى هذا العمر حتي يمكنها الحديث عن الأشياء التي تحدث معهم كما متعارف عليه لدي الجميع ان هذه الاشياء لا يقدرون مناقشتها مع والدهم, فشعر الاب ان بناته يشعرن بفراغ شديد لعدم وجود الام فى حياتهم, ففكر الاب فى اقتراح جيد وعرضه على بناته اثناء تواجده معهم وهم يتبادلون اطراف الحديث وقال...........ماذا قال...؟

قال الأب انا اريد ان أتزوج لكي اجعل زوجتي تراعيكم راعية كاملة وتقضي على الفراغ الذي تشعرون به من غياب والدتكم.
ردو جميعآ في نفس واحد لا يا ابي لا نريدك ان تتزوج , وها نحن نفعل كل شئ لك فى البيت واي شئ تريده من ( النظافة-اعداد الطعام-وماشابه باقي اعمال المنزل ) فصرف الاب النظر عن هذا الاقتراح واتبع رأي بناته بعدما الحوا عليه فى عدم رغبتهم فى زوجه لوالدهم بعد امهم واستمرت الحياه لعدة اشهر وكل شئ على مايرام ولكن فى هذه الاثناء قد لاحظ الاب على بناته عدة ملاحظات ومنها انهم لا يستمعون الى نصائحه وارشاداته, والملاحظه الثانيه هي ان البنات لا يلتزمون بمواعيد الخروج والدخول الى المنزل ويقضون اوقات كثيره خارج المنزل ويرجعون فى اوقات متأخرة جدآ من الليل, وقد اشار والدهم الى اهمية عدم التأخير فى الليل اكثر من مره ولكن لا يطيعون كلامه الى ان وصل الامر انه فى بعض الاحيان كان يخرج الاب عن شعوره ويضربهن ولكن هل هذا ذو فائدة.............ماذا تعتقد عزيزي القارئ...؟

   هؤلاء البنات فى سن شديد التحسس ( سن المراهقة ) ومع النصح المتكرر من الأب والضغط على هؤلاء البنات على الأ يتأخرون فى الخارج لفترات كبيرة ومع ذلك, هؤلاء البنات لا يطعن ابيهم, وهنا قرر الأب قرارآ عجيبآ, عندما وصلت البنات الى المنزل فى وقت متأخر من الليل ذات ليله سوداء, قام الأب قام بطردهن خارج المنزل ليس بضربهن او مخاصمتهن, وهنا المفاجأة الثانية, فخ الشيطان.
هل تم بالفعل ان الأب قام بتحريض بناتة الثلاثة على فعل الفاحشة والعمل فى الدعارة ام لا........!
بالطبع لا ينبغي مهما حدث من بناتنا اواولادنا ان نقوم بطردهم الى الشارع بدون مأوي لأننا لا ندري من الذي ينتظرهم فى الخارج بعد غياب الأسرة من حياتهم بالتأكيد خريجي السجون والمشردون فى الشوارع, وفى الوقت ذاتة قد رأى هؤلاء البنات رجل يدعي ابواليزيد يبلغ من العمر اربعه واربعين عامآ وهو رجل سئ السمعه وله سجل إجرامي كبير ومن خريجى السجون, فسأل البنات لماذا انتم تجلسون فى الشارع فى هذه الساعه المتأخره من الليل.

فردوا البنات فى قولآ واحدآ لقد طردنا والدنا, وتبادلا اطراف الحديث معآ لمده طويلة وتطرقا الى تفاصيل كثيره عن والدهم مع ابو اليزيد, وهنا ابواليزيد اتي بفكرة شيطانية مثله, وقال لهؤلاء البنات ما رأيكم فى ان اقوم بتصوير فديو لكم وانشره على صفحات التواصل الاجتماعي, سيهز قاع المجتمع كله من اسفله.

ومن خلال هذا الفديو سوف يسجن والدكم القاسي الذي طردكم من المنزل فى هذا الوقت ثم بعد ذلك ستأتيكم التبرعات من الناس الأغنياء لكي تقدِروا على نفقاتكم, مارأيكم فى هذه الفكره.

قالت البنت الكبري ماذا تريدنا ان نفعل, وماذا سنقول فى الفديو اثناء التصوير.
قال الشيطان ابو اليزيد كل ما عليكن فعله ان تقفوا امام هذه الكاميرا, "وتقولون ان والدنا قد طردنا من المنزل لأننا رفضنا ان يتزوج على والدتنا وانه يريدنا ان نعمل فى الدعارة وهو يربح المال الكثير من هذا العمل الاجرامي الذي يخالف ديننا وتريبتنا واخلاقنا ومجتمعنا"

وعلى الفور بعد ان تم تصوير الفديو قام ابو اليزيد ببث الفديو على جميع صفحات مواقع التواصل الإجتماعي, وانتشر الفديو انتشار النار فى الهشيم وهز اركان المجتمع بأثره, شئ لا يصدقه عقل "الأب يطلب من بناته هذا الفعل المشين مقابل بضعة جنيهات" يالا العجب..... !

ونحن نعرف جميعآ من دبر هذه المكيده التي انحصر فيها الأب.........( ابو اليزيد ).....!
واثناء تداول هذا الفديو على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي, انقلبت مدرية امن الدقهلية من هول هذه الجريمة وقامت على وجه السرعة بالتحري فى هذه الواقعه, وبالفعل قد توصلوا الى هؤلاء البنات وتم سؤالهن هذا السؤال الصريح.

هل طلب والدكم منكم ان تعملا فى الدعارة هذا المجال المشين ........؟
وكان ردهم لا,لا,لا, إن والدنا لم يطلب منا هذا الطلب المشين ابدآ, ولكن الذي حدث من والدنا انه كان احيانآ يقسوي علينا بسبب اننا نتأخر خارج المنزل لأوقات فى منتصف الليل وهو كان دائمآ يحرص على تقديم النصيحة لنا ولكن نحن لم نهتم بها, لذا استغلنا هذا الشيطان المجرم ابو اليزيد.

 وفى آخر مره تأخرنا فيها قام والدنا بطردنا من المنزل وبينما نحن جالسين فى الشارع مر بنا الشيطان ابو اليزيد من اهل قريتنا وهو الذي قام بتحريضنا على عمل هذا الفديو, وقال ان هذا الفديو سوف يكون فى مصلحتنا وسيدر عليناالخير والمال الكثير من التبرعات التي سوف تأتي لنا وقام بتضليلنا وخداعنا بهذه الطريقة.


وتم القاء القبض على المتهم الشيطان المتمثل فى هيئة رجل ابو اليزيد وقام بالاعتراف, وإتضح للشرطة ان الفديو كله كامل مفبرك عن طريق هذا الشيطان الماكر عديم الضمير و الاخلاق, والسبب انه يريد استغلال هؤلاء البنات في جمع التبرعات بأسمائهم من بعد ان يٌزج بوالدهم فى السجن ويستولى علي كل الاموال بعد ذلك, ولكن يقدر الله تعالى ان يٌكشف الامر برمته وفقآ لقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم " ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين " صدق الله العظيم

"ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم"

الدروس المستفادة

*يجب على اولياء الامور تعلم المفاهيم الأساسية فى التربية وكيفية التعامل مع ابنائهم.
*يجب الحرص دائمآ على تقديم النصائح والارشادات البنائة للأبناء طيلة الوقت.
*عدم استخدام الأساليب التي لا تُحدث اي نتيجة فى تربية الاولاد والبنات مثل ( الضرب-السب ) لانها لا تحل المشاكل بل تزيدها وتدمر سٌبل التفاهم مع الابناء.
*عدم طرد الأبناء من المنازل لأن هذا فى الواقع الأساس لبداية الإنحراف لدي الأبناء لأنه عندما يٌطرد اولياء الأمور ابنائهم من المنازل لن يجدوا ملجأ سوي الشارع والمشردين فيه.

روابط ذات صلة


*موقع ( شطة نيوز ) هو موقع مخصص لعالم الجريمة وعرض كامل لتفاصيل حدوثها والهدف من ذلك هو ادراج النصائح والدروس المستفادة من الجرائم لأخد الحيطة والحظر لنا ولأبنائنا وارجو الاشتراك فى الموقع عبر البريد الاليكتروني لكي يصلكم كل المواضيع التي سنقوم بطرحها وارجو ان كل من ليديه تعليق يقوم بكتابتة وسوف اقوم بالرد عليه.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات