القائمة الرئيسية

الصفحات

مأساة الحب الحقيقي تدفع الأم لقتل إبنتها

مأساة الحب الحقيقي تدفع الأم لقتل إبنتها

شطة نيوز,الطمع,حوادث,حوادث2020,عالم الجريمة,حنفي السيد,جريمة2020,الفيوم,جرائم الصعيد,قضايا
مأساة الحب الحقيقي تدفع الأم لقتل إبنتها

حنان الأم

معلومة عالطاير

سؤال, هل يوجد على وجة الكرة الأرضية حنان وعطف ورعاية وإهتمام مثل الذي يوجد فى قلب الأم لأبنائها؟
الإجابة, بالطبع لا, الأم هي الوحيده التي غرس الله سبحانه وتعالى الحنان والرعاية فى قلبها لكي تحيط وتحمي صغارها من كل ما يجوب حولهم من مخاطر, ونحن نعلم جميعآ ان الأم هي التي قامت الليل على راحتنا بعدما رأت التعب الشديد الذي لا يتحمله احد عند ولادتنا, لذلك فقد كرمها الله عزوجل فى كتابهِ الكريم قائلآ بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم"حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلى وَهْنٍ" صدق الله العظيم وكما أشار سيد الأنبياء والمرسلين فى حديثة الشريف صلى الله عليه وسلم قال "من أحق الناس بحسن صحابتي؟ -يعني: صحبتي، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم, وهنا تظهر حقيقة الرحمة والعطف الموجودة داخل قلب الأم ولكن هل من الممكن ان الأم قد تؤذي أبنائها من شدة هاتين العاطفتين هذا ما سنتطرق اليه في جريمة اليوم.

أحداث الجريمة

جريمة اليوم ليست فى الدول العربية وإنما حدثت فى دولة بلجيكا.

هي جريمة لا تُصدق نهائيآ ولكن بدافع شئ مهم جدآ هو الحب والعطف.

حب أم لإبنتها دفعها الى قتلها خنقآ, وكانت الأم والأبنة فى مُنتهي السعادة ولما لا, مادام قلب الأم مغمور بفطرة الحب المدفونة بداخله.

فى أسرة ما مُتيسرة الحال, تعمل فيها الأم بدرجة دكتورة فى مجال جراحة الأعصاب معنى ذلك ان الأم ليست بإنسانة غير متعلمة او جاهلة ولكن من شفقتها على إبنتها قامت بقتلها.

قد أصيبت إبنتها الصغيرة التي كانت تبلغ من العمر أربعة عشر عامآ بسرطان الدم (اللوكيميا) وقد آذاها هذا المرض الخبيث أذآ شديدآ لدرجة أنها قُدمت لعمليات إشعاعية كثيرة فضلآ على العلاجات الكيميائية التى كانت تُأخذ بشكل مستمر مرارآ وتكرارآ الى ان إنتهي بها المطاف, الى وجدود حروق فى مناطق كثيرة ومتفرقة فى جميع أجزاء جسدها, عافنا الله وإياكم من هذه الإبتلائات المريبة.

وقادها هذا المرض الخبيث الى حالةِ مُزرية, وتسوء حالتها التشخيصية يومآ بعد يوم الى ان أصابها ضمور شديد فى جسدها وكانت تنظر اليها أمها بعين الرحمة الموهوبة من رب العالمين سبحانه وتعالى الي قلبها, وكانت تبكي بكائآ يكاد يُقطع كبدها من حالة إبنتها المُروعة.

مأساة

شطة نيوز,الطمع,حوادث,حوادث2020,عالم الجريمة,حنفي السيد,جريمة2020,الفيوم,جرائم الصعيد,قضايا
مأساة الحب الحقيقي تدفع الأم لقتل إبنتها

وفى ذات يوم جائت الأم لتري إبنتها المسكينة وهي فى هذه الحالة التى يُرسى لها, وكانت الدموع لا تجف فى جفنها, فقالت هذه الإبنة لأمها ساعدينى يا أمى فأنا لا أكاد أتحمل ما حل بى إرحميني, لا أكاد المضٌي مع هذا العبئ الثقيل ساعدينى.
وعندما تسمعت الأم صرخات إبنتها الصغيرة حالُها يزداد بؤسآ ثانية تلو الأخري ولا يوجد أي شئ بمقدورها فعلُه لكى تُخفف آلآلآم إبنتها.

وفى اليوم التالى أتت الأم الطبيبة لزيارة إبنتها المريضة لكى تخفف عنها ما هى فيه, وهنا إستنجدت البنت بوالدتها وقالت , يا ماما إقتليني أنا لم أعد أستطيع التحمل وكانت تبكى بُكاءً شديدآ وهي تقول ذلك لأمها.
وكانت ردة فعل الأم رهيبة جدآ, وهى تُقتل من داخلها لما تراه من عذاب إبنتها الصغيرة أمامها وتقول لا أستطيع فعل ذلك يا قلب ماما, وطال بهم الحال على هذا الوضع والأثنين فى حالة مُؤسفة يصعُب على أى شخص ان يُدرك شدتها الى ان قامت الأم بقتل إبنتها ولكن ماذا حدث.

العاطفة والحب

وسط هذه الحالة المأسوية قامت الأم باحثة عن أي شئ لكي تريح إبنتها المريضة من هول ما فَعلهُ هذا المرض الخبيث سرطان الدم (اللوكيميا), وهنا أدركت الأم كيس بلاستيك بجوار سرير إبنتها فقامت بوضع هذا الكيس على وجه إبنتها وهما ينظران بعضهما البعض الى ان فارقتها الحياة وكانت البنت فى منتهى السعادة حينما كانت أمها تقتلها وذلك لأنها سوف تستريح من هذا المرض الخبيث فضلآ عن أمها الأخري كانت تشعُر بسعادةٍ بالغة عندما قتلت إبنتها نظرآ لما رأتهُ عليها من معانة شديدة وصراع رهيب مع هذا المرض الخبيث.

هنا وقفة هل ما فعلته الأم الدكتورة الجراحة صحيح أم لا أرجو الإجابة فى التعليقات.

الإعتراف بالجريمة

شطة نيوز,الطمع,حوادث,حوادث2020,عالم الجريمة,حنفي السيد,جريمة2020,الفيوم,جرائم الصعيد,قضايا
مأساة الحب الحقيقي تدفع الأم لقتل إبنتها
بعد ذلك قامت الأم بإبلاغ الشرطة فور وقوع هذا الحدث المروِع وأخبرت الشرطة بأنها هي من فعلت ذلك فى إبنتها مبررةً هذا الفعل الشنيع بأن إبنتها كانت فى مأساة كبيرة ونزاع مع هذا المرض الخبيث وحالتها الصحية تزداد سوء يوم تلو الأخر, وأنها كانت لا تقدر على رؤية إبنتها فى تلك المعاناة, لذا قُمت بخنقها لأُريحها من هذه المعاناة.

فألقت الشرطة القبض على هذه الأم قاتلة إبنتها وقامت بالزج بها خلف القضبان, إنتظارآ الى موعد المحاكمة, ثم بعد ذلك فى حين موعد المحاكمة تم الإستماع الى هذه الأم ومن ثم الى النيابة وبعدها الى تقرير الطبيب الشرعي, وقام القاضي بإصدار الحكم النهائي على المتهمة وهو كالتالى.

حكمت المحكمة


تم الحكم على الأم قاتلة إبنتها بالحبس خمسة عشر عامآ مع إيقاف التنفيذ, وهكذا لم تأخذ الأم المجرمة يومآ واحدآ فى السجن هل هذا صحيح لما فعلته بإبنتها المريضة أرجوو الرد فى التعليقات.

 بعد ما خرجت الأم من السجن لم تقدر على إستيعاب ما قد فعلته بإبنتها, وهذه الجريمة البشعة وهنا فقدت الأم عقلها وأصبحت الآن مرضة نفسية فى مستشفي الأمراض النفسية والعصبية فى بلجيكا.

الدروس المستفادة

*عدم القنوط من رحمة الله لأن فى القنوط بُعد عن الله عزوجل.  

*رحمة الله عزوجل أكثر بكثير من رحمة الأم بأبنائها لذا لا يتسنى لأي أم مهما كانت أن تؤذي أبنائها بمثل هذه الوحشية.

*المرض إبتلاء من الله عزوجل وهو الوحيد القادر على رفعه.

روابط ذات صلة

جريمة الأب المفتري والبنت الضحية

الرغبة الجامحة فى العشق والحب وطبق كشري والزوج الضحية والمفاجأة!

جريمة قتل الام ومحاولة قتل الابن المعاق , والمفاجأة!

جريمة عيد الحب 2020 الاب والام يشتركان فى قتل ابنتهم ايمان ضربآ

عريس يفترس عروسته ثالث يوم من ليلة الدخلة

لأول مرة فى التاريخ الأخت تغتصب اخيها 7 شهور ويكتشف الزوج المفاجأة!


*موقع ( شطة نيوز ) هو موقع مخصص لعالم الجريمة وعرض كامل لتفاصيل حدوثها والهدف من ذلك هو إدراج النصائح والدروس المستفادة من الجرائم لأخد الحيطة والحظر لنا ولأبنائنا وأرجو الإشتراك فى الموقع عبر البريد الإليكتروني لكي تصلكم إشعارات كل المواضيع التي سنقوم بطرحها وأرجو ان كل من ليديه تعليق يقوم بكتابتة وسوف اقوم بالرد عليه.

 مصدر الخبر هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. ما شاء الله بارك الله فيك اخي الكريم

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف

إرسال تعليق

اشكرك على التواص الفعال لدي موقع شطة نيوز ولمتابعة جديد الموضوعات ارجو التكرم بالإشتراك فى النشرة البريدية لتصلك إشعارتنا